رجوع الحجر الصحي بعد عيد الأضحى هل صحيح

عاجل

إعلان

السبت، 1 أغسطس 2020

رجوع الحجر الصحي بعد عيد الأضحى هل صحيح



رجوع الحجر الصحي بعد عيد الأضحى هل صحيح


لقد ترددت الانباء حول اعاده الحجر الصحي في المغرب فهل هذا حقيقي ام لا ؟

اعادة الحجر الصحي بالمغرب


بالنسبة لإعادة الحجر الصحي المغرب فقد استبعد وزير الصحة المغربي اعاده تطبيق الحجر الصحب بالمغرب وقد صرح بهذا في ندوه صحفيه عقدها بمقر الوزارة وقال انه من الصعب الرجوع الي الحجر الصحي ولكنه امر وارد في كل لحظه اذا ان فيروس    كورونا المعروف "كوفيد-19" مازال منتشرا وان هذا قرار اعاده الحجر الصحي لم تقم به الا دوله واحده وهي "كازاخستان " .





مواضيع ممكن ان تهمك
منصة جديدة لاستقبال شكاوي الأفراد غير المستفيدين من دعم كورونا : إضغط هنا
جديد الهجرة الى أستراليا 2020 شروط تأشيرة : إضغط هنا
ايطاليا تخطط لمنح 600 ألف مهاجر غير شرعي حق الإقامة والعمل : إضغط هنا

وحزر وزير الصحة من ان الاهمال في التدابير الوقائية يمكن ان يشكل فرصه لانقضاض هذا الفيروس علي الضحايا الاكثر عرضه للإصابة بهذا الفيروس .

وقد اشار منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة المغربية علي الرغم من الصعب العودة الي الحجر الصحي الي انه يمكن العودة اليه في حاله تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا ويمكن العودة الي الحجر الصحي بعد عيد الأضحى المبارك. 

واضافه وزير الصحة انه الي جانب مواجهه الجائحة الوبائية لفيروس كورونا "كوفيد -19" الا انه من الضروري الاهتمام والتكفل بالمرضي المصابين بأمراض مزمنة واستمرار تزويدهم بالرعاية الصحية الازمه .



المغرب: تمديد حالة الطوارئ حتى 10 أغسطس لمواجهة انتشار فيروس كورونا

قامت المغرب بتمديد حاله الطواري لمده شهر لمواجهه انتشار فيروس كورونا المستجد مع الالتزام بالإجراءات الوقائية والاستمرار في وضع الكمامة .

هل ستقفل المغرب المطارات

اعلنت الحكومة انه يمكن للمواطنين في المغرب والاجانب من دخول البلاد عن طريق الرحلات الجوية والبحرية وان الحكومة ستوفر عددا كافيا من الرحلات الجوية لإنجاح هذه العملية اذ يتعين علي المواطنين قبل صعود الطائرة القيام باختبار الكشف (RCR) 



بالإضافة الي توفير بواخر للقيام بهذا الغرض ايضا مع القيام باختبار الكشف حيث انه يمكن للمغاربة المقيمين بالخارج وكذا الأجانب المقيمين بالمغرب مغادرة المملكة عقب مدة إقامتهم بنفس الوسائل الجوية والبحرية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق